الرئيسية / الصفحة الرئيسية / هكذا قادتني طائرة الى مغامرات قائدها الذي دار حول الكرة الارضية عام 1933

هكذا قادتني طائرة الى مغامرات قائدها الذي دار حول الكرة الارضية عام 1933

هلسنكي- جمال الخرسان

انا المحب للسفر وكلما قادتني رحلتي الى حيث مطار هلسنكي اشاهد طائرة تبدو قديمة ثبتت بطريقة فنية في احدى صالات المطار، تبدو على الطائرة ملامح النصف الاول من القرن العشرين ويتبادر الى ذهني مبدئيا انها وضعت هنا فقط لانها طائرة قديمة وضعت في المطار اعتزازا بالقوة الجوية الفنلندية.

في احدى المرات قادني الفضول للبحث عن اوليات هذه الطائرة وما هي الاسباب التي دفعت ادارة المطار لوضعها هنا.

اوليات الطائرة تفيد بانها المانية الصنع من نوع Junkers A 50 Junior، تضم مقعدين، طولها 7 امتار فيما يصل وزنها لحوالي 370 كغم.

وهذا النوع من الطائرات يصنع غالبا لاغراض رياضية، جلب تلك الطائرة في نهاية

الطائرة في فاسا عام 1936
الطائرة في فاسا عام 1936

العشرينات من القرن الماضي الطيار الفنلندي الشهير Väinö Bremer، هذا الاخير يملك طموحا كبيرا يتجاوز نشاطه الرياضي وما حصل عليه من ميداليات اولمبية، بل هو مغامر من طراز خاص، طموحه دفعه الى التجوال بتلك الطائرة في جميع انحاء اوروبا عام 1931. بعد عام من تلك التجربة خاض تجربة قيادة الطائرة ذاتها من هلسنكي الى مدينة كيب تاون الواقعة في جنوب افريقيا، ثم عاد الى هلسنكي.

وفي العام 1933 توّج جهوده الجبارة بمغامرة من طراز خاص، حيث قام بدورة حول الكرة الارضية بتلك الطائرة، وقد رافق تلك المغامرة وسبقها جملة من المعوقات اهمها المعوقات السياسية وخصوصا من قبل الاتحاد السوفيتي الذي رفض الطيران فوق المناطق الواقعة تحت نفوذه.

بقيت الطائرة بحوزة فاونو بريمر حتى نهاية الخمسينات من القرن الماضي، بيعت بعد ذلك للدنمارك، ثم اشترتها السويد، لكن اتحاد الطيران الفنلندي اشتراها عام 1967، وفي العام 1976 تقرر وضعها في المطار اعتزاز بجولات الطائرة حول العالم، واعتزازا بصاحبها الذي رفع اسم فنلندا في المحافل الدولية. اما صاحب الطائرة فقد انتهت حياته بعمر الخامسة والستين في 23 كانون الاول عام 1964 حينما سقطت طائرته اثر سوء الاحوال الجوية قرب مدينة كيرافا، لينهي قصة فنلندية بطلها المولود عام 1899 ينتمي لجيل كان همه الاول ترسيخ الهوية الفنلندية الفتية كي لا تنصهر في صراع الهويات بين الجارتين الشرقية (روسيا) والغربية (السويد).

 

عن finraq

شاهد أيضاً

الفنان التشكيلي مهند الدروبي: الفن فرصة لخلق عوالم خاصة تشرك الاخرين بها

تأثر بكتاب للفنان “محمد عارف” و”المرسم الصغير” والفن التركيبي آخر تجاربه في فنلندا الفنان التشكيلي ...

اترك رد