الرئيسية / الصفحة الرئيسية / فيلم فنلندي بالأبيض والأسود يحصد جائزة “نظرة ما”

فيلم فنلندي بالأبيض والأسود يحصد جائزة “نظرة ما”

توج الفيلم الفنلندي المصور بالأبيض والأسود “اسعد يوم في حياة أولي ماكي”، بجائزة أفضل فيلم في تظاهرة “نظرة ما” في مهرجان كان السينمائي، والتي تأتي في أهميتها بعد مسابقة المهرجان الكبرى.

وهو العمل الروائي الأول للمخرج الشاب، يوهو غوشمانين، عن سيرة ملاكم فنلندي في ستينيات القرن الماضي وخسارته بطولة العالم بالملاكمة وربحه لقلب حبيبته التي تقف معه. وقد فضلته لجنة التحكيم على المخرجين المحترفين المتنافسين في هذه التظاهرة التي ضمت 18 فيلما من 20 بلدا، بينها فيلمان لمخرجين عرب، أحدهما “اشتباك” للمخرج المصري محمد دياب، والذي افتتحت به فعاليات هذه التظاهرة، والثاني “أمور شخصية” للمخرجة الفلسطينية (من عرب 48 ) مها حاج وقدم في التظاهرة باسم اسرائيل.

المخرج غوشمانين تحدّث بعد الفوز “إنه مندهش وسعيد” وإن هذا هو أول مهرجان عالمي يحضر إليه بفيلمه الروائي الأول. وسبق أن حصل فيلم اطروحة تخرجه على جائزة “سينيفونداسيون” في مهرجان كان عام 2010، التي تمنح لدعم المخرجين الشباب الواعدين.

لقد لفت غوشمانين الانظار إليه عبر قدرته على استثمار جماليات الأبيض والأسود لخدمة موضوع فيلمه الذي تدور أحداثة في ستينيات القرن الماضي، فضلا عن مقاربته لموضوعته في سياق اجتماعي نقدي واضح.

ويتناول الفيلم الأيام التي تسبق نزال بطولة العالم بالوزن الخفيف عام 1962 بين الملاكم الأمريكي ديفي مور ومتحديه الملاكم الفنلندي أولي ماكي.

وعلى الرغم من أن الفيلم يتناول سيرة بطل رياضي، إلا أنه لم يكن عن البطولة والفوز بل عن الخسارة والخذلان، والحب الرغبة والتمييز والصراع الطبقي.

وقد ظلت مشاهده بعيدة عن حلبة الملاكمة وتدور في سياقات منزلية ومناسبات اجتماعية مختلفة فضلا عن رصد معاناة بطله مع حياته الاجتماعية وقصة حبه، ولم نره في حلبة الملاكمة إلا في النزال الاخير ولدقائق محدودة انتهت بهزيمة قاسية.

ثمة ضلال خفيفية من تحفة مارتن سكورسيزي “الثور الهائج” بيد أن غوشمانين ينجح في أن يرسم منحاه الخاص عبر تركيزه على نزعته الاجتماعية النقدية تلك.

فماكي الذي سبق أن فاز ببطولة أوروبا في الوزن الخفيف، يظل انسانا بسيطا ينتمي الى الطبقة العاملة، حيث كان يعمل خبازا، ولاينجح في أن يحقق سلوكا احترافيا في ميدانه، فينتهي الأمر بهزيمته بسهولة أمام الملاكم الأمريكي، لكنه بالمقابل يفوز بقلب وحنان حبيبته التي تقف إلى جانبه حين يهمله الجميع بعد خسارته.

عن finraq

شاهد أيضاً

“هيلما” او “حليمه” باحثة الانثربولوجيا التي عاشت سنوات في قرية فلسطينية من اجل انجاز دراسة انثربولوجية في العشرينات من القرن الماضي

  هلسنكي- جمال الخرسان   قصدت فلسطين في العشرينات من القرن الماضي بهدف انجاز دراسة ...

اترك رد