الرئيسية / اخبار / قلق اوروبي فنلندي متزايد إثر تحوّل طريق اللاجئين من تركيا الى روسيا

قلق اوروبي فنلندي متزايد إثر تحوّل طريق اللاجئين من تركيا الى روسيا

هل تستخدم روسيا ورقة اللاجئين ضد اوروبا كما فعلت تركيا..؟!

هلسنكي- فينراك

يتزايد القلق الاوروبي بشكل عام والفنلندي بشكل خاص اثر تزايد اعداد اللاجئين القادمين من روسيا عبر فنلندا، حيث تشير الاحصائيات الرسمية الى وصول اكثر من 800 لاجئ خلال الاسابيع القليلة الماضية وهو ما يتجاوز عدد طالبي اللجوء الذين قدموا عبر روسيا طيلة العام 2015. ما يثير القلق ان الحدود الفنلندية التي تمثل حدودها حدود الاتحاد الاوروبي مع روسيا تمتد لحوالي 1340  كيلو مترا.

الرئيس الفنلندي ساولي نينستو حذر في الايام القليلة الماضية من تحوّل روسيا الى تركيا جديدة، خصوصا بعد تضييق تركيا الخناق على المهاجرين الى اوروبا.

من جهته فإن “إلكا لايتينن” المسؤول في حرس الحدود الفنلندي في تصريحات ادلى بها للتلفزيون الفنلندي YLE وتابعتها العالم الجديد اكد إن “الظاهرة مقلقة جدا خصوصا عبر منفذي منطقة سالا ومنطقة يوسيبي الواقعان شمال شرق فنلندا، ان الوضع مقلق والقادمون في تزايد، ورغم ارتفاع الثلوج لأكثر من متر في شمال شرق فنلندا الا ان ذلك لم يمنع توافد طالبي اللجوء. ونتوقع ازدياد الاعداد بعد ذوبان الثلوج” مضيفا ” لقد وصلنا من خلال روسيا لاجئون يتوزعون على 36 جنسية، معظمهم منحوا تأشيرات دخول الى روسيا” منوّها الى ان “تكاليف الرحلة تتراوح بين 1000 الى 6000 يورو او حتى دولار”.

بعض المهتمين بالشأن الاوروبي الروسي يعتقدون ان روسيا تبتز اوروبا بورقة اللاجئين كما تفعل تركيا، وهناك من يميل الى ان الروس يستخدمون ورقة اللاجئين في اطار ما يسمّى بـ”الحرب الهجينة” التي هي وجه آخر للحرب الباردة او ربما اكثر قسوة، والمقصود بتلك الحرب استخدام جميع الوسائل العسكرية وغير العسكرية من اجل تحقيق الاهداف المطلوبة. حيث يذهب بعض المتابعين الى ان روسيا لا تمنع من مرور اللاجئين او حتى اقترابهم من النقاط الحدودية مع فنلندا والنروج، بهدف ابتزاز الاتحاد الاوروبي واجباره من اجل التخلي عن العقوبات الاقتصادية التي فرضتها اوروبا على روسيا ردا على ضم روسيا لجزيرة القرم. لكن ايركي توومويا وزير الخارجية الفنلندي الاسبق وعضو البرلمان الحالي علّق على تلك التصريحات قائلا: “هناك حرب هجينة ولكن من المبالغة القول ان حرب روسيا الهجينة موجهة بالخصوص ضد فنلندا”.

وكان مكتب الهجرة الفنلندي قد اعلن مؤخرا ان آخر الاحصائيات تفيد بوصول حوالي 32500 طالب لجوء الى فنلندا عام 2015، بينهم اكثر من 20 الف عراقي. ومعظم هؤلاء اللاجئين قدموا من شمال فنلندا عبر مدينة تورينو الواقعة على مقربة من حدود السويد حيث دخل فنلندا من خلالها حوالي 15 الفا.

عن finraq

شاهد أيضاً

الفنان التشكيلي مهند الدروبي: الفن فرصة لخلق عوالم خاصة تشرك الاخرين بها

تأثر بكتاب للفنان “محمد عارف” و”المرسم الصغير” والفن التركيبي آخر تجاربه في فنلندا الفنان التشكيلي ...

اترك رد