الرئيسية / اخترنا لكم / مئتا عام على ولادة سفير الفايكنغ في بلاد العرب والمشرق والين

مئتا عام على ولادة سفير الفايكنغ في بلاد العرب والمشرق والين

زار العراق وكتب عن الحضرة العلوية وقبتها الذهبية

“ان ما بين النهرين (العراق) له موقع جغرافي يميزه عن الاراضي الزراعية المحيطة ببلاد العرب، ويجعل التبادل التجاري والاتصال بينه وبين سكان الجبلين (أجأ وسلمى) امرا طبيعيا. فالبدو مضطرون لرعي قطعانهم الكثيرة في الدهناء ولا غنى لهم عن انتجاعها ويسيرون شمالا في مراعيها الخصبة متنقلين من مكان الى آخر حتى يصلوا تدريجيا الى ما بين النهرين، البلاد الكثيرة الكلأ والتي تستهويهم، فيضربون خيامهم ولايفكرون بالعودة الى اراضيهم الفقيرة في نجد”. هكذا يصف العراق الرحالة الفنلندي “جورج اوغست والين ـ Georg August Wallin” في كتابه الشهير “صور من شمالي جزيرة العرب في منتصف القرن التاسع عشر”. في ذلك الكتاب يصف ويوثّق مشاهادته المختلفة اثناء تجواله في المنطقة العربية من شمال افريقيا الى بلاد الشام العراق والجزيرة العربية.

في عام 2012 احتفى الفنلنديون مبناسبة مرور مئتي عام على ولادة رحالتهم الاشهر والّين والذي كان له عظيم الاثر في تعريف الشعب الفنلندي والمنطقة الاسكندنافية عموما بطبيعة الحياة العربية، العادات والتقاليد، الموروث العربي، وحتى اللغة العربية، بل للرجل الفضل في جعل اللغة العربية فرعا مستقلا في جامعة هلسنكي ابتداءا من عام 1851، اضافة الى ذلك يعتبر والّين الباحث الاوروبي الاول الذي نشر الشعر النبطي.

والّين كتب الكثير عن العرب فبالاضافة الى مذكراته التي في معظمها تدوين لمشاهداته في المنطقة العربية والتي تصل الى خمس مجلدات له ايضا مجموعة من المؤلفات منها: ” أهم الفروق بين لهجات العرب المتأخرين والمتقدمين” وايضا “صور من شمالي جزيرة العرب في منتصف القرن التاسع عشر” اضافة الى “ابن الفارض” وغير ذلك مما ترك من آثار.

بتاريخ الرابع والعشرين من تشرين الاول عام 1811، ولد والّين في احدى جزر أرخبيل أولاند جنوب فنلندا في احضان بحر البلطيق. مراحل التعليم الاولى قضاها متنقلا في معاهد فنلندا التعليمية، ثم انتقل الى جامعة “سانت بطرسبورغ” من اجل الحصول على الدكتوراه التي حصل عليها في العام 1839، كان موضوع اطروحته حول أوجه الاختلاف بين العربية الكلاسيكية الفصحى واللهجات العربية الحديثة.

يتردد العراق مرات عديدة في آثار جورج اوغست والّين ففي رحتله الثانية الى المنطقة العربية والتي بدأت في العام 1847 يتحدث والّين عن مروره بمدينة النجف التي وصلها يوم  15/ ايار عام 1848  حيث يقول: “أتينا سهل جفرة العراق قرب قرية قصر الرحيمي وتوجهنا منه الى القبة الذهبية لضريح الامام علي وقد بدت لنا في الافق، وعبرنا -في طريقنا على الارض الرملية المتموجة- قاع قناة شابور القديمة الجافة، ثم مررنا في مضيق جبل سنام المنعزل، وبعد مسير اثني عشرة ساعة دون توقف في الليل وصلنا الى مشهد علي خاتمة رحلتنا”. وللتذكير فقط فإن قناة سابور التي اشار لها والين هي القناة التي حفرها الملك سابور ذو الاكتاف على مسافة تقارب 600 كيلو متر بين حديثة وام قصر لحماية المناطق الزراعية من الغزوات التي كان يشنها العرب لطرد الفرس. في ذات الرحلة سار والّين من النجف الى بغداد التي وصلها في الرابع والعشرين من حزيران وتحدث عن مشاهداته هناك.

اكثر ما يميز والّين عن غيره انه مستشرق ورحالة يبحث عن تدوين الحقيقة اكثر من اي شيء آخر حتى وان مزجها بشيء من استنتاجاته الذاتية، ولم يأت الى المنطقة العربية بدوافع سياسية كما فعل الكثيرون من المستشرقين الذي قدموا الى المنطقة العربية من جنوب ووسط اوروبا، لهذا فتجربة والين تتمتع بدرجة عالية من الحياد والموضوعية مما يكسبها قيمة علمية اكبر.

والّين المتشبع بسحر الطبيعة وأناقتها صيفا وقسوة ثلجها وبردها شتاءا جاء الى الجزيرة العربية باحثا عن الصحراء، حيث كانت تستهويه كثيرا تنقلاته في الرمال وبين التلال الصفراء.

بعد فترة ليست قليلة من التجوال عاد والّين الى فنلندا ليدفع الى الامام مجال الاستشراق الذي يمتلك حيزا كبيرا في اشهر جامعات فنلندا، والذي تعود بداياته الى العام 1640 حينما تأسست اول الجامعات الفنلندية. توفي جورج والّين في الثالث والعشرين من تشرين الاول عام 1852. وترك وراءه بالاضافة الى كتب، مذكرات، خرائط، ترك على ضريحه أيضا حجرا نقش عليه اسم “عبد الولي” بحروف عربية، ليكون قبره علامة بارزة شكلا ومضمونا في مقبرة “هيتانيمي” في هلسنكي.

جمال الخرسان

gamalksn@hotmail.com

عن finraq

شاهد أيضاً

ألفار آلتو

    ألفار آلتو شباط 1898 – هلسنكي، 11 أيار 1976 من أشهر معماري فنلندي، ...

اترك رد