الرئيسية / سياسة / منظمة الامن والتعاون في اوروبا.. اكبر منظومة للأمن الاقليمي في العالم

منظمة الامن والتعاون في اوروبا.. اكبر منظومة للأمن الاقليمي في العالم

 

هل تنجح في ابعاد شبح الحرب عن اوروبا ؟!

 

في خضم الحديث عن الازمة الاوكرانية يتردد كثيرا اسم “منظمة الامن والتعاون في اوروبا”، بعض الاطراف الدولية مثل الولايات المتحدة الامريكية طرحت فكرة ارسال مراقبين دوليين من قبل تلك المنظمة الى اوكرانيا، وهناك من طالب بوضع الازمة الاوكرانية على طاولة تلك المنظمة التي تضم في عضويتها معظم الاطراف المتخاصمة، لكن ما هي هذه المنظمة ؟ كيف ومتى تأسست؟ للإجابة عن ذلك السؤال لابد من العودة الى النصف الثاني من القرن العشرين، بين المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية ومن يقف الى جنبها من كبار اوروبا من جهة وبين الاتحاد السوفيتي ومناطق نفوذه في شرق اوروبا من جهة ثانية فإنه كلما اتسعت رقعة الحرب الباردة وازدادت مضاعفاتها السلبية احسّت العديد من البلدان الاوروبية وخصوصا الواقعة منها على خطوط التماس بين المعسكرين احسّت خطورة الموقف ومضاعفات ذلك التصعيد السياسي على الامن الاقليمي والسلم الدولي.. ذلك ما دفعها لتفعيل الجهد الدبلوماسي من اجل ترطيب الاجواء بين مختلف الاطراف وتقليل حجم المخاطر التي تهدد امن اوروبا. في هذا الاطار وقبل تسعة وثلاثين عاما ولدت اتفاقية هلسنكي او ما يعرف بـ “المستند الاخير لهلسنكي” والتي تشكل الاساس الطبيعي لولادة “منظمة الأمن والتعاون في أوروبا- OSCE”  اذ تحولت اتفاقية هلسنكي ومنذ عام 1990 الى منظمة الامن والتعاون في اوروبا، التي يقع مقرها الرئيسي في العاصمة النمساوية فيينا.  

الحرب الباردة والصراع المشحون بين الشرق والغرب جعل البلدان الاسكندنافية في فوهة المدفع لانها تمثل نقطة تماس جغرافية بين الجبهتين ولهذا فإن الاسكندنافيين كانوا مندفعين بشكل واضح لمناصرة هذه الفكرة ومن هنا كانت فنلندا بحراكها الدبلوماسي المحايد هي المكان المناسب لتلك المهمة الدبلوماسية.. فالفنلنديون عانوا مرارة ذلك الصراع… كما عانوا قبل ذلك من تبعات الحرب العالمية الثانية وما خلفه لهم الصراع بين الالمان والسوفيت.

ولدت اتفاقيات هلسنكي بعد سلسلة من المؤتمرات التي عقدت في العاصمة الفنلندية هلسنكي منذ عام 1972 على مستوى السفراء، ثم وزراء الخارجية، ثم بعد ذلك انعقاد قمة الزعماء الذين مثلوا 35 دولة  في الفترة “الحادي والثلاثين من  تموز- الاول من آب عام 1975” على قاعة “فنلانديا تالو” والتي شهدت توقيع اتفاقية هلسنكي في 1/8/1975. وبحضور اشهر زعماء العالم، الرئيس الامريكي فورد، الرئيس الفرنسي فاليري جيسكار ديستان، زعماء الاتحاد السوفيتي ورؤساء بقية البلدان الكبرى في العالم، كان هدف المنظمة في المقام الأول منع نشوب الصراعات، إدارة الأزمات بطريقة سلمية، وإعادة تأهيل ما دمرته الحروب.

الاتفاقية نجحت الى حد ما في تخفيف حدة التوتر الدولي بين المعسكر الشرقي والغربي لان المنظمة كانت تضم مختلف اطراف الحرب الباردة. حيث يصل عدد اعضائها الى 56 دولة، اضافة الى أحد عشر شريكا متعاونا ومساهما في تحقيق اهداف تلك المنظمة. كما انها من الاتفاقيات النادرة التي تلم شتات كلا معسكري اوروبا الشرقي والغربي.  

اتفاقية هلسنكي دخلت مرحلة جديدة في قمتها الثانية التي عقدت في باريس- تشرين الثاني عام 1990 أي بعد خمسة عشر عاما على ولادتها، حيث اعلن من هناك نهاية الحرب الباردة، وفي ذات القمة منحت الاتفاقية افقا مؤسساتيا جديدا اكثر نضوجا مما سبق وبما يتناسب مع التطورات الجديدة التي حصلت في اوروبا والعالم. حيث تحول شكل واسم الاتفاقية، من اتفاقية هلسنكي الى مسمّى “منظمة الامن والتعاون في اوروبا”، كما اعلن ايضا في قمة باريس عن هيكيلة جديدة للمنظمة، فاسست أمانة للمؤتمر في العاصمة التشيكية براغ، ومركزًا لفض النزاعات في فيينا بالنمسا، ومكتبًا في وارسو ببولندا لمراقبة الانتخابات في البلاد الأوروبية. ووقعت البلدان المشاركة على ما سمّي حينها بـ “ميثاق باريس لأوروبا الجديدة”.

بعد قمة باريس عقدت المنظمة خمس قمم لاحقة كانت كالتالي: في هلسنكي عام 1992، في بودابست عام 1994، لشبونة عام 1996، اسطنبول عام 1999، في الأستانا 1- 2 كانون الاول عام 2010.

كل قمة من القمم السابقة تضيف مزيدا من التنضيج لاتفاقيات هلسنكي او منظمة الامن والتعاون في اوروبا، التي تعد اكبر منظمة للامن الاقليمي في العالم حيث تشمل معظم بلدان اوروبا اضافة الى امريكا وكندا وبعض الشركاء في منطقة اسيا الوسطى، ولذلك فأن القارة الاوروبية ورغم كلما حصل فيها من نزاع في منطقة البلقان تبقى هي المنطقة الاكثر استقرارا امنيا، اقتصاديا ورفاهية على مستوى العالم، وذلك يعود في جزء كبير منه الى الجهود التي تبذلها المنظمة المذكورة، هذا لايعني نسيان الخروقات الامنية الكبيرة التي حصلت في لندن او مدريد او حتى البلدان الاسكندنافية. لكن ذلك لايمثلا فشلا للمعاهدات والاتفاقيات الامنية في اوروبا إذ ان خروقات من ذلك القبيل من المستحيل تجنبها تماما ولايوجد بلد في العالم محصن بشكل نهائي عن الهجمات الارهابية، غير أن نسبة هذه الهجمات ومدى تأثيرها هو المعيار الاهم في الحكم على استقرار المؤشر الامني في القارة العجوز. لكن الاعتداءات الارهابية التي حدثت في النرو
ج وما يخطط له اليمين المسيحي المتطرف تشكل تحديا جديدا للتعاون الامني في اوروبا.. بحاجة الى معالجات من نوع آخر. المنظمة تجد نفسها امام تحد من الوزن الثقيل وهو الازمة الاوكرانية الساخنة جدا، بل ربما هي الاختبار الاهم في تاريخ المنظمة لذلك تعلق الآمال على دور محوري لهذه المنظمة في نزع فتيل الازمة، سيما وان الرئاسة الدورية للمنظمة عام 2014 في عهدة سويسرا المعروفة بموقفها المعتدل في السياسة الدولية. 

هلسنكي- جمال الخرسان

gamalksn@hotmail.com

عن finraq

شاهد أيضاً

فنلندا وقياصرة روسيا الخمسة

هلسنكي- جمال الخرسان بعد احتلال دام حوالي ستمائة عام من قبل المملكة السويدية للجارة الشرقية ...

اترك رد